3 ديسمبر 2021 م


23 فبراير 2020 م 654 زيارة

WORLD NEWS عربية - متابعات : 

ستحدث حي" القاع " في الجانب الغربي من حي " بير العزب " وسمى بالقاع لأنه واقع في سهل واسع وقد سكنه اليهود اليمنيون الذين عادوا من المخاء في أواخر (القرن السابع عشر الميلادي)، ويتصف حي القاع بأزقته الضيقة واستقامتها النسبية وانتشار دكاكين صغيرة فيه مقتطعة من المنازل كانت تستخدم لأغراض التجارة وتخطيط الحي يقوم على أساس نظام الحارات أو الفسح حيث تشيد المنازل حول فسحة من الأرض وعلى أن تحاط من كل جانب عدا مدخلها 

 

أمَّا عن الأسلوب أو النمط الذي بنيت به منازل اليهود فهو مغاير لكل الأساليب العربية والإسلامية والعثمانية الشاسعة آنذاك ، فهي من الارتفاع لا تزيد عن طابقين إلا ما ندر ، وتبدو السطوح متلاصقة وكأنها سطح بيت واحد ، ويتوسط سطح كل بيت فتحة واسعة رصفت أرضها بالأحجار ، كما يتوسط سطح أهم غرف البيت فتحة صغيرة خاصة بالطقوس الدينية وهي مغطاة ولا تفتح إلا في الأعياد أو مناسبات معينة ، وظاهر منازل اليهود تطلى بالطين وتترك إلى أن تتقشر بعضها وتوحي للمشاهد بالبؤس وسوء الحال حتى لا يطمع الآخرون بما في داخلها مـن متاع وأموال ، أمَّا داخلها فهي نظيفة وأنيقة للغاية رغم صغر حجمها  .

 

وبذلك توسعت مدينة صنعاء توسعاً كبيراً في الامتداد الأفقي والحجم والوظائف وأصبحت مدينة صنعاء تظهر وكأنها منقسمة إلى مدينتين دائريتين صنعاء القديمة مع شعوب ، وبير العزب مع حي القاع تتماسان في الجزء الأوسط عند كل من باب الشقاديف وباب خزيمة وباب السبح مكونتين في النهاية ما يشبه المستطيل غير المنتظم وحول كل من المدينتين سور خاص وهذه الأسوار في مجموعها تكون سوراً واحداً في النهاي

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI