20 أكتوبر 2021 م


عيسى البرطي
6 يونيو 2021 م 1096 زيارة

عربية  WORLD NEWS خاص: يبدو أن بعد الإنتظار الطويل للصيف في بلدان اغلب شهورها شتاء  ستخطلط أوراق العاشقين ووتبعثر كيانات المحبين  في صيف عنوانه يلا نعيش

بينما كنت أتمشى في شواطي بحر البلطيق في صيف مفعم وحرارة تجتاز ال24 درجة وبعد مكوث في البيت لشهور بسبب الوباء . وعلى تلك الشاطئ المكتض بحسنوات  شمال الشمال منDeutschland  ورغم  تواجد كل الفئات العمرية وبعض الجميلات إلا إني  وبالصدفة المحضة شدتني فتاة في العقد الذي أنا أحبه من العمر  وعند النظر لأول مرة في عينيها الفاتنتين تذكرت قول الشاعر:

قِفِي لِأجمع في عينيك أشتاتي

قِفِي لِأٌخمِدَ في مسلاكِ مأساتي

عيناها قتلتني، أسرتني، سحرتني بل أقُسِم بمن أحل القسم أنها أجمل ما رأت عيني من العيون.. وأقسِم أنها أجمل ما خلق الله في هذا الكون.. جمالها مجنون ومن رآه أصبح مجنونًا.. يسلب العقول، ويسرق الأفكار، ويبعثر الأوراق.. أجمل من غيم السماء.. وأندى من قطرات الندى.. وأعذب من الماء الزلال..

بهيّةٌ في طلتها كشروق الشمس، وهتانِ المطر.. رقيقةٌ كعبير من الزهر، ورحيق من الورد.. يستحيل وصفها وتعجز كلماتي عنها لأن كل شيء فيها طبيعي.. وأجمل من الأخيلة، يانزار..

أما عن محاولتي وصف ما رأيت فاعذروني ولا تلوموني، قال الشاعر:

ما حرم الله حُباً في شريعته

بل بارك الله أحلامي البريئاتِ

يا جميلتي  كيف أمحوكِ من أوراق ذاكرتي وأنتِ في القلب مثل النقشِ في الحجرِ

قالها نزار قباني، وكأنه يتحدث بلسان حالي.. ولكن أرجوك أُعذريني لأن الصمت مقدرتي الوحيدة وقدري المحتوم، قال الشاعر:

عشق البناتِ حرامٌ في مدينتنا

عشقُ البناتِ طريقُ لِلغواياتِ

إياك أن تلتقي يوما بامرأةٍ

إياك إياك أن تغري الحبيباتِ

فماذا عن حبي لها يا نزار وماذا عنها وعن جمالها.. هي ممكنة ولا مُحال.. هي أمر واقع أو خيال.. هو سهلها صعب المنال.. أو صعبها تستسهله الأحوال .وودت لو أبحرت معها وفيها ولو على قوارب نهديها  كتلك القوارب على شواطي البلطيق.

الجميلة الشقراء الحسناء ملأتني حيرة وأسئلة!! فماذا عنكم؟

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI