20 أكتوبر 2021 م


8 أكتوبر 2021 م 65 زيارة

عربية  WORLD NEWS متابعات : دعا الفائز بنوبل الآداب للعام 2021 الروائي عبد الرزاق غورنا، أمس (الخميس)، أوروبا إلى اعتبار اللاجئين الوافدين إليها من إفريقيا بمثابة ثروة. وشدد الكاتب المقيم في المنفى ببريطانيا بعد هروبه من تنزانيا على أن هؤلاء «لا يأتون فارغي الأيدي»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال غورنا في مقابلة مع مؤسسة نوبل إن «كثيرين من هؤلاء (...) يأتون بدافع الضرورة، ولأنهم بصراحة يملكون ما يقدّمونه. وهم لا يأتون فارغي الأيدي»، داعياً إلى تغيير النظرة إلى «أشخاص موهوبين ومفعمين بالطاقة».
وغورنا المولود في تنزانيا والمقيم في بريطانيا هو أول كاتب أسود منذ العام 1993 يحصل على جائزة نوبل للآداب التي تُعتبر الأرقى بين المكافآت الأدبية، بحسب ما ذكرت الصحافة الفرنسية.
وأوضحت لجنة التحكيم في نوبل، أن المؤلف الذي نشر نحو عشرة كتب منذ عام 1987 وتشكل رواية «باراديس» (الجنّة) أشهر مؤلفاته، مُنح الجائزة نظراً إلى سرده «المتعاطف والذي يخلو من أي مساومة لآثار الاستعمار ومصير اللاجئين العالقين بين الثقافات والقارات».
ولاحظت لجنة التحكيم أن غورنا الذي ولد عام 1948 في جزيرة زنجبار التابعة لتنزانيا، لكنّه فرّ منها سنة 1968 عندما كانت الأقلية المسلمة تتعرض للاضطهاد، يبتعد في مؤلفاته عن «الأوصاف النمطية»، ويفتح عيون القراء «على شرق أفريقيا المتنوع ثقافياً وغير المعروف جيداً في أجزاء كثيرة من العالم». وكانت الشاعرة الأميركية لويز غلوك حصلت العام الفائت على الجائزة الأدبية الأكثر شهرة عن «صوتها الشاعري المميز الذي يضفي بجماله المجرد طابعاً عالمياً على الوجود الفردي».
ورجّحت توقعات كثيرة تنفيذ الأكاديمية السويدية وعدها بتوسيع آفاقها الجغرافية، رغم حرص رئيسها أندرس أولسون على أن يكرر تأكيده أن «الجدارة الأدبية» هي «المعيار المطلق والوحيد».
ومُنحت معظم جوائز نوبل للآداب حتى الآن لكتّاب من الغرب، ومنذ فوز الصيني مو يان عام 2012، لم يُتوَج سوى كتّاب من أوروبا أو أميركا الشمالية.
ومن بين الفائزين الـ117 في فئة الآداب منذ بدء منح جوائز نوبل عام 1901، بلغ عدد الأوروبيين أو الأميركيين الشماليين 95، أي أكثر من 80 في المائة. أما عدد الرجال من هذه اللائحة فبلغ بفوز جورنا 102، في مقابل 16 امرأة فحسب.
ومن بين نحو 200 إلى 300 ترشيح يقدم سنوياً إلى الأكاديمية، يتم اختيار خمسة منها قبل الصيف. ويتولى أعضاء لجنة التحكيم قراءتها بعناية وسرية تمهيداً للاختيار النهائي قبل وقت قصير من الإعلان. وتبقى المداولات سرية لمدة 50 عاماً. وبعد الإعلان عن الفائزين بالجوائز العلمية في الأيام الثلاثة الأولى من الأسبوع، يتواصل موسم نوبل الجمعة، إذ يُعلن في أوسلو اسم الفائز بجائزة السلام، في حين يُختتم الاثنين بالإعلان عن نوبل الاقتصاد

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI