28 مايو 2022 م


15 يناير 2022 م 108 زيارة
نقاش حول الأحداث الأخيرة في تونس في مائدة مستديرة نظمتها مجلة "إيست ويست" الإيطالية، وذلك لدى دائرة وزارة الخارجية بروما...

وندد رئيس تحرير مجلة “إيست ويست” جوزيبي سكونياميليو، لدى افتتاح المائدة المستديرة بعنوان: “تونس: أمس، اليوم، غدا” لدى دائرة وزارة الخارجية بروما، بعدم اهتمام المجتمع الدولي الكبير والاتحاد الأوروبي بما يحدث في تونس على الرغم من كونها الدولة الديمقراطية الوحيدة بعد الربيع العربي.

وتهدف المبادرة التي أطلقتها النائبة التونسية السابقة المنتخبة في الدائرة الإيطالية إيمان بن محمد، إلى التركيز على الأزمة في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا خصوصاً في ضوء إعلان رئيسها قيس سعيد أنه في العام الحالي سيجرى استفتاء للتصويت على دستور جديد وانتخابات لتجديد البرلمان الحالي بعد أن وقع في 22 سبتمبر الماضي مرسوم طوارئ سمح له بالحكم مع تجاهل القيود التي يفرضها الدستور الحالي ودون الحاجة إلى المرور عبر البرلمان، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وقالت النائبة التونسية السابقة إنها فكرت في هذه المائدة المستديرة بسبب تعقد الأزمة التونسية والصعوبات التي واجهتها البلاد في تطبيق الديمقراطية بعد عقود من الديكتاتورية، فيما كانت تونس استثناء في العالم العربي خلال السنوات الأخيرة على الرغم من الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية ويوجد من يعتزم النضال للحفاظ على هذا النموذج من الديمقراطية في الشرق الأوسط.

فيما قال وكيل وزارة الخارجية الإيطالية بينيديتو ديلا فيدوفا لدى افتتاح الأعمال إن تونس قريبة جدًا من قلوب الإيطاليين فضلاً عن كونها قريبة جغرافيًا من إيطاليا.

وأضاف أن زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في 28 ديسمبر في تونس تشهد على ذلك فضلاً عن حقيقة أن إيطاليا تواصل مراقبة التطورات السياسية في تونس عن كثب.

وتابع ديلا فيدوفا أن إيطاليا تعتبر خارطة الطريق للإصلاحات التي قدمها الرئيس التونسي سعيد خطوة مهمة إلى الأمام، مع ضرورة توضيح تنفيذها الملموسة، مشدداً على ضرورة أن يبقى الهدف الرئيسي هو العودة إلى النظام الدستوري مع مواصلة المطالبة بالاحترام الكامل للحقوق الأساسية.

وعبر عن الأمل في أن تكون الانتخابات المقبلة التي أُعلن عنها في عام 2022 شاملة ويمكن أن تشمل المجتمع المدني وتطلب من البرلمان استئناف مهامه الدستورية في أقرب وقت ممكن.

من جانبه، أدارت الصحفية الإيطالية من شبكة راي، أزورا ميرينجولو، الأعمال، فيما تذكرت رئيس البرلمان الأوروبي الذي توفي مؤخراً ديفيد ساسولي وندائه الأخير من أجل حوار بين الأحزاب في تونس.

فيما قال النائب التونسي فتحي العيادي إن الأزمة التونسية انطلقت من 2019 واتهم الرئيس الحالي بإسقاط الحكومة السابقة وإيقاف أنشطة البرلمان الأمر الذي يحد من الديمقراطية في البلاد.

واعتبر أنه توجد أيضًا المشكلات الاجتماعية والاقتصادية، لأن تونس لا تحتاج فقط إلى برنامج سياسي ولكن أيضًا إلى برنامج اقتصادي واجتماعي، معرباً عن الأمل في بدء حوار بين القوى السياسية من أجل إعادة الديمقراطية إلى البلاد.

وتطرقت وزيرة المرأة التونسية السابقة سهام بديع، الناشطة الآن في المجتمع المدني المحلي، إلى السنوات التي كانت فيها طالبة في الطب حين كانت أيضًا في السجن بسبب معاركها السياسية مع المقارنة بالوضع الحالي. وأشارت إلى فيروس كورونا وحقيقة أن تونس ينقصها الوسائل اللازمة لمواجهتها.

وتحدثت عن حالة حقوق الإنسان التي تأثرت بالأزمة لأن كل من يعارض السلطة يتم استهدافه، كما عايشوا مدنيين يحاكمون لدى محاكم عسكرية أو

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI