28 يناير 2023 م


عيسى البرطي
20 سبتمبر 2020 م 1452 زيارة

عربية WORLD NEWS  :الحديث عن الوطن يشبه المسير في حقل مليء بالأزهار والأشجار المثمرة والروائح الجميلة فاليمن هو حقول الورد التي تزهر في الروح هو النسمة الوادعة التي تهب الى النفس الحزينة فتشعلها فرحا وهو الاهل والاحبة هو كل شي جميل ولايهمك قيمة الوطن وجمالة الا من تغرب عنة .

إليك وطني عشقي الابدي مسقط راسي كيأني العربي أصل العروبة ومنطلق ينابيعها تم تمزيقك  بإمتياز  وصحيح أن اليمن لم يمر بما يمر بهةحاليا من قبل أن أكون متواجد على هذه الأرض الغير منصفه لك وطني .

صحيح يقال أينما يرزق الانسان هو وطنه لكني لم أستطيع أن أطبقها و أفعلها  فلا توجد سعادة بالنسبة لي أكثر من حرية موطني فاليمن بالنسبة لي شجرة طيبة تسقى عروبتها اليمنية لكل أقطار العرب فاليمن له عليل خاص به ونسيم شمالي وجنوبي مميز فكيف لي الا احب الوطن (اليمن).

صحيح اني تركتك وهاجرت الى أرض بعيدة ولكني مازلت أبكيك كل يوم وطني الحبيب أدري تكالبت عليك الأوغاد  أدري وأجزم أنك رجعت قرنا كامل للوراء بسب غباء وجشع من هم في هرم السلطة في الداخل أو من هم أدوات الخارج وطني الحبيب أرجوك إعذرني على التقصير في حقك.

أعذرني لاني أعيش في زمن السذج والخونه وتعرفت على أناس باعوك ببخس دراهم معدوات  فبينما أرى أبناء وطني يتاجرون بك تمنيت أن لا أكون في زمن هذه الحقبةالسيئه  وطني احبك كم تحبني أمي اعشقك كم تعشقني زوجتي أبكيك كما يبكي الطفل الرضيع.

إلى  كل من سيشرفني بقراة هذا الكلمات المتواضعه
خذها مني الوطن يُعرّف على أنَّه الأرض التي وُلد فيها الإنسان، ونشأ بها، وترعرع في أرجائها، وتزوّج فيها، فهو يُمثّل الذكريات التي لا يُمكن نسيانها، حيث يحتضن الأحباب، والأصدقاء، والأهل، والآباء، والأجداد، ولذلك يقول الإمام الغزاليّ: (والبشر يألَفُون أرضَهم على ما بها، ولو كانت قفرًا مستوحَشًا، وحبُّ الوطن غريزةٌ متأصِّلة في النفوس، تجعل الإنسانَ يستريح إلى البقاء فيه، ويحنُّ إليه إذا غاب عنه، ويدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغضب له إذا انتقص).

واجب المواطن تجاه وطنه يجب أن يقوم كل مواطن بالالتزام بالواجبات المنوطة إليه تجاه الوطن، ومنها  تقوى الله، والتمسّك بالوطن من خلال الانتماء والإخلاص إليه. بذل الغالي والنفيس في سبيل حماية الوطن، والمحافظة على ممتلكاته، والتضحية من أجله.

الوقوف في وجه أيّ محاولة تعبث بأمن الوطن، وتضرّ بمصلحته. حب الوطن يتجلّى حب الوطن في كونه فطرة مجبولٌ عليها كلّ إنسان، حيث تُعتبر هذه الفطرة نبض قلبه، ودمه الذي يجري، فالوطن هو مكان النشأة والولادة، ويُستمَدّ حبه من دروس الهجريّة النبويّة، حيث كان الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم يُحب وطنه (مكة الكرمة) كثيراً، حتّى أنَّه قال: (واللَّهِ إنِّي أعلمُ أنَّكِ خَيرُ أرضِ اللَّهِ وأحبُّها إلى اللَّهِ ولَولا أنَّ أهلَكِ أخرَجوني مِنكِ ما خرَجتُ)،[٣] ومن ناحية أخرى لا يعني حبّ الوطن التعصب لوطن دون آخر، أو لجنس دون جنس، أو تقسيم الأمة إلى أقسام مُتباغضة ومُتنافرة، فحب الوطن يعني الأخوّة، والتعاون، ونصرة جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم.

من صور حب الوطن تتعدّد صور حبّ الوطن، وتأخذ أشكالاً مختلفة، ومنها  احترام قوانين الوطن. حماية أرض الوطن، وسمائه، ومائه، وترابه، وجميع مرافقه. محبة الأهل والأخوة من أهل الوطن الواحد، فالمواطنون الآخرون هم شركاء في أرض الوطن، وهم الذين يؤنسون الإقامة في أرضه، وبالتالي هم جزء من الوطن. التضامن والتكافل بين أبناء الوطن الواحد. الشكر على نعمة الوطن،

فهي من أعظم النعم التي تستوجب الشكر. خدمة الوطن من خلال الأعمال النافعة والصالحة، حيث يقول أحمد شوقي: وللأوطانِ في دمِ كلِّ حرٍّ يدٌ سلفَتْ ودَينٌ مُستحقُّ

يشار إلى أنّه لا يجوز مساواة محبة الوطن لمحبة الله ورسوله، وذلك امتثالاً لقوله تعالى: (قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

أما وطني فقد تمزق وضاع كل شي جميل فيه وهاهي دويلات تتحكم فيه هاهم أشخاص من ابنأئه  يوقعون على بيع جزيرة وموانية هأهم قادتة  يمزقونة .هأهم جعلو الوطن يحتضر الى أجل غير مسمى .ضاع اليمن وضاع الوطن وضاع كل شي جميل فيه . أعذرني أيها الوطن فلم تعد وطن بعد الان وسيبقى نبض قلبي يمنيا

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI