21 إبريل 2024 م


عيسى البرطي
28 فبراير 2024 م 217 زيارة

Would Neus  عربية -خاص: بقلم د محمد احمد علي المحضار 

العالم لم يصدق ان اليمن الفقير الحافي العاري يخرج من حصار وحرب ودمار ظل عشر سنوات يخرج مثخن بالجراح مثخن بالجوع والفقر ثم يدخل في حرب لم يستطيع الوطن العربي بل العالم برمته ان يدخله 

امريكا واسرائيل
الذي لايستطيع كاين من كان ان يرفض لها طلب فكيف يتطاول على محاربتها 
هل معقول مايجري هل معقول ذاك ومجموعة رجال ام مسرحيات معده سلفا.
الصين مقتنصه الفرص باقل كلفه 
لاشك
ان الصين المرشحه كبديل لامريكا 
السوال الاهم 
هل ستكون كريمه مع الاخرين ام شحيحه كعادتها 
وهل ستعطي مجال للاخرين يعيشو ويتعايشو معها ام سوف يظل شحتها وانانيتها ملازمه ؟
روسيا والتي تريد تعيد العالم الى شرقيتها السابقه والى معسكرها الحديدي المغلق وشحتها وفقرها المصتنع هل ادركت ان ذلك مستحيل ولكن كيف تتحرر من جلدها ؟
نعود الى بلادنا اليمن تلك التي نوهم انفسنا بتاريخ مشكوك فيه ونتباها بسعادته والذي لم توجد الا في عقولنا الخاويه فاليمن منذ امد التاريخ لايكاد يخرج من حرب الا ويدخل في حرب اشد وافضع ومع الاسف حرب بالوكاله او حرب لصالح الغير 
ونغلف تلك الحروب بغلاف ديني وشهداء وغلاف وطني ونحرك ما حولنا يطبل لنا ويزمر اننا اصل العرب والتاريخ والين قلوب واجملها واننا ابطال وشجعان الارض ؟
 
اليوم توضحت الصوره وبرزت الاهداف 
قامت الحروب وتحركت الاساطيل والحاملات  والفرقاطات وتجيشت الجيوش وكلها على هذا المضيق والذي لانعرف قيمته حتى عرفونا به أعدائنا
فهل ننتصر ولو مره لمصلحتنا ونترك العماله المفرطه والاخلاص المبتذل ونضع مصالحنا اولا ثم حلفاينا 
هذا هواءالمنطق والحقيقه فهل تعقل ياابو يمن ولو مره ؟
 
د. محمد احمد علي المحضار
المانيا مدينة هامبورغ
 
الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI