5 أكتوبر 2022 م


21 سبتمبر 2022 م 76 زيارة

WORLDNEWS عربيه -خاص : في قريتنا المرتمية في أحضان جبل ملئ بالمدرجات الخضراء طيلة أيام السنة والتي تواجه ضوء الشمس وهي تشرق لتغمر منازل القرية بالدفء والبشرى بيوم جديد ملئ بالعمل والكد لكي نآمن محصول وافر يقينا   جدب الأرض  وعوز الإنسان . 

  • أستنشقت الهواء البارد الندى وأنا ألمح جاري (محمود ) وهو يفتح باب حضيره ثوره (زاهر ) ليعلفه,وهو يأكل بنهم عجيب تلك الوريقات الملفوفة حول أعواد يابسه من محصول الذرة للعام الماضي الوفير .

  • لشدَّ إنجاب الأرض حينما نسقيها من عرقنا ونحنو على تربتها ونتعهدها بالبذر والغرس ليأتي المولود سيقان الذرة الصغيره التي سرعان ما تنمو لتصبح فتاه يانعة محملة بالبذرة مختالة ,وهي تسمع تغزل الرياح, فتتمايل يمينا" وشمالاً فيأتي المولود الشرعي لقانون الطبيعة ,وهي الثمر التي تقطف وتحفظ لتعاد الى الأرض المنجبة لتعيد الكره من جديد .

  • كان ( زاهر ) قد أنهى إفطاره حينما وضع جاري (محمود) المحراث فوق ظهره ليغدوا معاً لأحد الحقول القريبة فمضيت الى حضيرتي لأطعم(مرجان) افطاره ,كان (مرجان ) يألف أن أدعوه بأسمه قبل أن أفتح علية باب حظيرته الدافئة, فينهض من مهجعه ويقترب من الباب حتى اذا ما فتحته تنحنح ونظر للأرض , ومضى يحك راحة يداي الخشنتين برأسه الضخم , ويسبقني لمكان وضع إفطاره .

  • كان ثوري (مرجان ) قوي البنية حباه الله بجسم متناسق موزع العضلات مع لون بني رائع ماعدا رأسه الذي يميل لونه للون الشفق المذهب, الذي جعل من البقرات الطاعنات في السن يتحسرن على مضي شبابهن , وتجعدَّ بشرتهن ,وذبول زهرة حياتهن ويطلقن الحسرات, وهن يشاهدن ثوري (مرجان) في عنفوان شبابه وربيع عمره ,متمنيات في نفس الوقت  أن يكون (مرجان ) من نصيب أحدى قريبا تهن البقرات الشابات بعكس (زاهر) الثور الجلف  الطباع ,الذي يتحاشين المرور أمامه ويكرهن طباعة الجلفه الغليظه, وهو يزاحمهن على الماء دون إعتبار لكبرهن في السن ,ويتقرب للبقرات الشابات بوقاحة, جعلت من قريبا تهن البقرات العجوز تحذرهن من ( زاهر ) ومغامراته المتعددة مع بقرات ذهبن ضحية وعوده الكاذبه وكلامه المعسول ,والآتي أنحدرن معه الى الخطيئة وأنجبن (عجول ) !!!سارع أهالي البقرات المخدوعات بذبح العجول حديثي ا لولادة وتوزيع اللحوم على أهالي القرية, تكفيراً لخطيئة البقرات الثكالى الحزينات الذي قطف ( زاهر) زهرة صباهن ,وتركهن يعشن مع ذل فضيحة لن تمحى, وخاصة بعد أن تجنب الثيران خطب ودهن ,وتحميلهن أثم خطيئة لاتمحى, بعد  أن كانت الأحلام الوردية تداعب مخيلتهن بحياه مستقرة مع ثور محب حنون وتكوين أسرة سعيدة وغايه آمانيهن أنجاب عجول ً يشاركهن في تحمل المسئوليات حين يكبروا ويشتد عودهم ...

  •  لذا حرصت على عدم إختلاط ثوري (مرجان) بهذا الثور السئ الصيت لأن (الصاحب ساحب) كما تقول أمثالنا الشعبية.

وكذلك تجنب جاري ( محمود) القاء تحية الصباح على كل يوم كما هي عادته, وتجاهلني تضامناً مع ثوره (زاهر).

  • مضيت لحالي وأنا أحمل محراثي وثوري (مرجان) يسبقني ويحيي كل البقرات والثيران المسنين بإيماءة من رآسه وهو يمضي بهمه وأنا خلفه حتي نصل للحقل لنبدأ يومنا بحراثة الأرض وأنا أتهئ بالأغاني والماثورات الشعبية التي يطرب بها ثوري (مرجان) أيما طرب ويميل براسه ويغذخطاه الراسخة في الأرض شاقا" عباب التربه المعطائه  .

  • أنتهى يوم عملنا الصباحي وانتظرت زوجتي تحت ظل شجرة قريبة,وقد أنهكني الجوع والعطش تأخرت زوجتي فنظر الىَّ (مرجان) بنظرة عتب !!!!

  • فقلت مواسياً: لعل المانع خيراً ... فلنصبر قليلاَ يا (مرجان ) فسوف تأتي عما قريب.

  •  وما كدت أنهى كلامي حتى ظهرت وهي تحمل على رأسها غدائي وبيديها تحمل أعواد القصب , فهش (مرجان) فرحاً للقائها فوضعت اعواد القصب وأقبلت نحوي وهي تقول :-

  •  لقد تأخرت قليلاً فقد مررت لرؤية (مسروره ) بقرة الحاج ( مصلح) التي أشتراها حديثا".

  •    قلت والجوع يزيد من غضبي:- أبقرة الحاج(مصلح) الجديدة تجعلك تتأخرين هذه المدة؟                                                                                        قالت والفرح بادٍ على وجهها :-

  •  أنك لو رأيتها لعذرتني فهي بقرة جميلة بكل معنى الكلمة , لو رأيتها وزوجة الحاج (مصلح ) تخرجها من الحضيرة وهي تمشي بخيلاء ودلال, جعلت  الثيران الطاعني في السن, يتجاهلون جلال شيبتهم ,وهم يطلقون الخوارت بطيش الثيران الشباب ويتغزلون فيها, جعلت من زوجاتهم البقرات العجوز ينطحنهم برفق , ليذكرنهم أنهن بجوارهم .

  • تسللت أبتسامة ساخرة على شفتي وأنا أستمع لحديثها ,ولمحت ثوري (مرجان) وقد وصل حديثها ألى مسامعه, فأنتصبت أذناه وتصنع عدم أهتمامه ,مواصلا" التهام غدائه برفق محاولاً تركيز سمعه لحديث زوجتي   ,قلت بغضب :- 

  • كفي من هذا الكلام. من يسمعك يظن أنها أحدى قريباتك تسعين لتزويجها وليست بقرة !

  • أصدر (مرجان) خوارا هادئ معترضاً على كلامي وإستهزائي(ببني جنسه البقري) فتداركت الأمر ووضعت ماءً بارداً أمامه ,فأقبل يشرب بنهم ويرمقني بنظرات ود, أزالت أثر كلامي الجارح نحو (بني جنسه البقري) .

  • أنتهينا من غدائنا وقمنا أنا و(مرجان ) لأكمال حراثة الحقل فما طرب (مرجان) لزجلي وأغانيَّ الشعبية كما في الصباح, ومضى يجر المحراث, وهو ساهم شارد, فلعنت في سري زوجتي الغبية وحديثها عن (مسروره) بقرة الحاج(مصلح) الفاتنة أمام ثوري المرهف الحس ,

  • ... لعله يتخيل ملامحها ..فوقفت ووضعت المحراث عن ظهره ... فأستدار نحوي ونظر الىَّ نظرة استغراب فقلت :-

  •  يكفي هذا اليوم فقد تعبنا . وسنكمل غداً , ففرح وظهرت الفرحة في عيناه العلسيتان الودودتان -فكرت ملياً ثم حسمت أمري فقلت :- 

  • إسمع يا (مرجان ) أنت ثوري وشريك تعبي وكفاحي في الأرض, فلي عليك أن أنصحك, وأزيل العشاوة عن عينيك فأنت ثور قليل الخبرة في شئون الحب والهوى فأسمع مني ما يفيدك,

- أصغي الى( مرجان) ونصب أذنيه وملامحه الثوريه تدل على أصغائه التام . 

قلت ممهداً لكلامي :-

 أنت ثور مؤدب الخلق , ولم أسمع أحدا" من أهالي القرية يذكرونك بسوء أو شكاية من تصرفاتك تجاه بقراتهم , لذا كن على حذر, فألسنة الناس لا ترحم , وأعلم أن البقر مثل النساء إن تملكن قلب أحد فهو دائم السهر ، غائب الفكر ، دائم الوجوم. ينتظر نظره من (بقرته) – أعنى -من محبوبته, والهوى يا(مرجان) يجعل المرء ضعيفاً تحية نظره ، وتقتله أخرى, يحسب لسكنات محبوبه ألف معنى ومعنى ...

-ويتساءل عن مغزى اشاره محبوبه, وسر لفته معشوقه ,فأحذر كل الحذر, أن يمس الهوى شغاف قلبك ,فتصير غارقاً في عالم الأحلام .فالواقع له حقائق, ومتطلباته التي لا يستطيع العاشق أن يتلاءم معها,

 فيعود منكسراً لعالم الأحلام فتضيع آيامه سدى, فلا أرضآ يحرث ,ولا بناء يعمر, ولا طريقاً يشق ويقطع ,فيصبح وجوده غير ذي جدوى,أما سمعت بقصة الثور (بن الملوح) وبقرته (لولوه) ؟؟؟ وكيف مات وحيداً بعيدآ في الصحراء ؟ .. بعيد عن حقلة وأصحابه الذين لم يعرفوا كيف يصنعون معه !! وقد تزوجت بقرته ومحبوبته (لولوه) من ثور بعيد عن قبيلته ومضي يهيم في الصحراء ووجدوه ميتاً بعد أيام ؛. لابأيدي الجزارين بل بأيدي العشق والهوى،فخذ من كلامي هذا العظة  والعبره . 

-نظر لي (مرجان) نظره المتفهم لمغزى كلامي وهز رأسه ,وقد عاد له رشده وتملك زمام أمره ,وشكرني بخوار حنون. 

- تملكني السرور وأنتشيت,وشكرت الله في سري أن منحني هذا الثور العاقل, ولم أعد أخف أن يتلقي (مرجان ) ببقرة الحاج (مصلح) المدعوة (مسرورة) ,التي جعلت الثيران الشباب في قريتنا يتسكعون حول حضيرتها مطلقين الخوارات الملهوفة بصوت مرتفع ,جعلت الحاج (مصلح) يشتكي الى أهالي الثيران راجياً منهم أن يكفوا ثيرانهم عن بقرته الشابة (مسرورة ), فهو أن ذهب لحقله تصنعت الثيران الرعي بجوار حقله وهي تختلس النظر نحو مفاتن (مسرورة ) والحق أقول -أنها فاتنة البقر . فقد حباها الله بعينين بقريتين واسعتين ,لها أجفان بقرية رائعة مع جسم بقري فتان مبقع بلون أسود موزع بشكل سلس على أنحاء جسمها الممشوق ,وخصلات  شعرها البقري متهد له على جبينها ,فكان أذا هبت رياح الجنوب ولعبت بخصلات شعرها اطلقت خوارات الولة والعشق من الثيران الشابة الذين يتابعون حركاتها وسكناتها من لحظة خروجها من حضيرة الحاج (مصلح) حتى عودتها الى الحضيرة في المساء .

-ضج أهالي الثران الشابة بالشكوى والتحسر على حال ثيرانهم الشباب وتغير أحوالهم بعد قدوم بقرة الحاج (مصلح ) (مسرورة ) الى قريتنا الساكنة الوديعة, وصار أغلب أحاديث أهالي القرية ينحصر في وصف أحوال ثيرانهم الشبان, بعد أن يقعوا في غرام البقرة الفاتنة اللعوب (مسرورة ) فهذا ثور الحاج (حمود) المسمئ (سهيل) أضرب عن الطعام والشراب ,وطالت لحيته, ونحلَّ جسمه ,وفتر عن العمل في الحقل ,بعد أن أصابه سهام لحظ عيون البقرة (مسرورة) ,وياليتها أكتفت بهذا !! بل تناقل الأهالي الحاضرين حول بركه الماء التي تشرب منها جميع الأبقار والثيران في قريتنا, أنها أطلقت خواراً ناعماً ليفسح لها مكان لكي تشرب . فما كان من  الثور المسكين (سهيل)الا أن منع جميع الثيران والبقرات من الشرب من البركة حتى تنهي (مسرورة) شربها من الماء الصافي الغير معكر, بأقدام الثيران والبقرات,فأعترضت الثيران والبقرات على هذا التصرف الأرعن من قبل ثور الحاج (سهيل ) وكادت تحدث فتنة كبرى بين الثيران وثور الحاج (حمود) (سهيل) !! لولا أن أنهت (مسرورة ) شربها ومضت لحال سبيلها وهي ترمق الثيران المتجمعين نطره بقرية حملت معاني الثقة بجمالها وماله من أثر لا يرد على من شاءت, جعلت الثور(سهيل ) يصاب بالذهول والخيبة, وهي تمضي بدون أدنى نظره نحوه تحمل معاني العرفان لجميله وهو الذي ناطح الثيران الغاضبة وكُسر أحدى قرنيه لأجلها .

-ومن ذاك اليوم و(سهيل ) يهيم في الجبال بعينين ثوريتين ذابليتين ,وهو منكسر السنام خائر القوى يطلق الخوارات الحزينة ,فما عاد يصلح لشئ من أعمال الحقول والفلاحة بل يظل يترقب البقرة القاسية القلب (مسرورة) لعلة يحظى بنظره منها تعيده الى (حاله الثوري) قبل أن يراها .

- شعرنا بالأسى والشفقة على (سهيل ) الذي ما كان أول ضحاياها ولا آخرهم بل تعددت الثيران والسبب واحد (مسرورة) بقرة الحاج (مصلح ) ....الذي يطاطي برأسه في الذهاب والأياب وينقطع عن الحديث مع أحد من أهالي قريتنا التي كانت وادعة آمنة قبل قدوم البقرة اللعوب . 

  • كنت أنا و(مرجان) نتابع ما يجري بصمت وهدوء حتى تمر العاصفة , عاصفة البقرة (مسرورة ) .التي جعلت ليالينا الهادئة على ضوء الشموع وزيوت المصابيح ,تتحول الى مساجلات بين الأهالي وهم يتباحثون ويقررون بشأن ما سيطلبوه من الحاج (مصلح) ,من كبح لجام بقرته (مسرورة ) وتقييدها عن الخروج من الحضيرة ,ولكن زوجته الحاجة (آمنة ) كانت تقف لهم دائماً بالمرصاد وتصدهم بحجج(حقوق البقر والمواثيق القروية والمعاهدات القبلية الخاصة بحقوق البقر) ولعل السبب الحقيقي في نظري لرفض الحاجة (آمنة )  لمطالب أهالي القرية بعدم خروج (مسرورة ) من حضيرتها ... أنها ترى في (مسرورة) بقرتها الشابة ,شبابها الذي كبل وقيدَّ وهي أسيرة للتقاليد القروية الرجعية التى ترى أن محور حياة المرأة ومملكتها في بيتها ,وتربية أبنائها تربية صالحة, وخدمة نساء القرية بالتعليم ,لما يصلح أحوالهم وتمريض من مرض منهم ,وتعليمهم تعاليم دينهم الحنيف , لذا فأنها ترى _أي الحاجة (آمنة)_ في بقرتها (مسرورة ) وخروجها للحقل خروج لها من القيد والآسر ومشاركة للثيران في شتى مناحي الحياة الحقلية ( فالبقرة شقيقة الثور) ولها من الحقوق ماله من الحقوق – هذه أحسبها نظرتها للأمر.

ولهذا كله كانت تبوء محاولات الأهالي بالفشل أمام صلابة وقوة أقناع الحاجة (آمنة) فأستسلم أهالي الثيران بعد طول عناء في مطالبهم, ومسارعين في الوقت ذاته بتزويج ثيرانهم الشباب من أبقار عرفن بحسن الخلق مكتفين – أي الأهالي_ بتحصين الثيران - عبر تخفيض تكاليف زواج الثيران الشباب وتمت إقامة زواج جماعى للثيران الشبان بعد أنتهاء موسم الحصاد ما عدا (زاهر) ثور جاري (محمود) الذي يعشق حياة العزوبية و(مرجان) ثوري العزيز الذي مضينا معاً نهئ له حضيره واسعة تكون سكناً وعشاً له ولبقره حياته المستقبلية التي سيختارها بمحظ إرادته دون فرض مني ,وما تغير حاله ابداً بل ظل على حالة الهادئة الودود المحبب للبقر والثيران في قريتنا حتى جاء ذلك اليوم !!.

بقلم إبراهيم محمد الحرازي 

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI