4 ديسمبر 2022 م


30 أغسطس 2022 م 508 زيارة

عربية WORLD NEWS: 

وصفي عبدالله الطالب المجتهد المثابر ذو الأخلاق الرائعة... هكذا قال عنه معلموه وأساتذته في الجامعة.
 بعد تخرجه من كلية طب الأسنان وفي عام....حط رحالة معيدا في جامعة الحديدة من أرض تهامة حيث الطيبة والبساطة، وهناك أسهم مع الدكتور قاسم بريك والدكتور أبو بكر راسل وغيرهم من الأكاديميين في الجامعة في تأسيس كلية طب الأسنان، وكان يعمل فوق طاقته بكل نشاط وحيوية وبدون كلل أو ملل وعمل على تدريس مساقات كان يدرسها دكاترة أشقاء من خارج الوطن بكل اقتدار على الرغم من أنه ما يزال معيدا بشهادة الدكاترة أنفسهم.
 يعتبر الدكتور وصفي الفترة التي عمل فيها معيدا في جامعة الحديدة من أفضل مراحل حياته العملية ولها وقع في نفسه وذكريات لا تنسى حيث بدأت شهرته هناك تنتشر وصيته يذاع.
تقول إحدى الطالبات التي درسها الدكتور وصفي وهي طبيبة الآن: ما شاء الله دكتور وصفي كان موسوعة في العلم ما شاء الله .. لكل نقطة ندرسها يذكر آلاف النقاط عليها كل حركة بأي أداة نستخدمها يجيب لها ألف سبب .. اختباره لنا كان ملزمة نروحها البيت ونجيبها بجد كانت ممتعة الاختبارات وتدريسه ممتع جداااا لانه يفتح أمامنا أفاق معرفية يوسع مداركنا .. بجد مافيش حد درسنا مثله ولا أعتقد بيجي حد مثله .. موسوعة أكاديمية ما شاء الله وبارك الله في علمه.. اشكرك دكتوري د.وصفي عبدالله على تشجيعك لي وثقتك بي جزاه الله عنا خير الجزاء.

وتقول الطالبة أ. م: الدكتور وصفي يعتبر ممن أسسوا كلية طب الأسنان في جامعة الحديدة... صحيح قد لا يُذكر اسمه و قد لا يعرفه الكثير من الطلاب في الدفع الحديثة.. لكن بالنسبة لنا كان و غيره من القلة القليلة من المعيدين في ذلك الحين موسوعة علمية تعطي بسخاء لا يكل و لا يمل.. فجزاه الله عنا و جزاهم كل خير... دمت بخير دكتورنا الفاضل د.وصفي عبدالله.

وتقول أخرى: الله يوفقه دكتور محترم ومتساعد مع اليمنيين وهودكتور ذو ثقة عالية. وتضيف رابعة: الله يوفقه علمنا العلم الكثير وجزاه الله الخير.

ويقول الدكتور محمد على الأهدل الذي كان طالبا عنده: الدكتور وصفي معلمنا و قايدنا نحن الدفعه الرابعه كان بمثابة الاخ قبل المعلم لنا دكتور شامخ و يعحز اللسان عن ذكر فضلة واخلاقة الله يوفقة اينما كان و مزيدا من التقدم و النجاح الدايم تحياتي العطرة له.

ويضيف علي هادي: شهادتنا فيه مجروحة بروف وأدب وأخلاق وتميز وتواضع وهذا مايميزه.

ويقول صاحب موقع الحديدة نيوز متحدثا عن الدكتور وصفي:
لا يـفوح من الحديدة إلا الفُـل والروائح الزكية التي يبقى أثرها دائما لدى الناس، وهكذا هم من ترعرعوا وعاشوا في الحديدة وتعّـلموا وعلّـموا فيها، تكون أعمالهم الطيبة خالدة ولها الأثر الطيب في اليمن وخارجه، من بين أولئك النماذج المشرفة شاب وأستاذ جامعي عمل لسنوات طويلة في جامعة الحديدة وتدرج في مختلف المناصب الأكاديمية فيها،وفي ذات الوقت هو طبيب ناجح كان صدره مفتوحاً قبل أبواب عياداته لخدمة أبناء الحديدة وتلمس احتياجاتهم الطبية.

*_في أم الدنيا:_*
في العام 2010م ابتعثت جامعة الحديدة الدكتور وصفي عبدالله إلى جمهورية مصر العربية لمواصلة دراسة الماجستير، وفي العام 2014م تحصل على شهادة الماجستير تخصص...، ونظرا لنبوغه وتفوقه كافأته الجامعة بمنحة أخرى لمواصلة الدكتوراه، التي تحصل عليها في العام 2018م تخصص...

*_رحلة العمل في مصر:_*
 كان الدكتور وصفي يطمح للعودة إلى الجامعة للعمل فيها وتقديم عصارة دراسته وجهده لطلابه الذين كانوا ينتظرونه بشغف وبارغ الصبر نظرا لما يسمعون عنه وعن كفاءته من الدفعات السابقة التي درست على يديه.

ونظرا للظروف التي تمر بها البلد من حرب ونزوح وتشريد قرر الدكتور وصفي فتح عيادة له مع بعض زملائه في مصر لتقديم خدماته السنية لاخوانه اليمنيين هنا في مصر والذين شردتهم الحرب قسرا إلى خارج وطنهم.

وما هي إلا شهور قلائل حتى ذاع صيته وشهرته ليرتاد عيادته الكثير من المرضى اليمنيين والمصريين وأصبح الدكتور وصفي من أشهر أطباء الأسنان في مصر بشهادة زملائه من الدكاترة من مختلف التخصصات وشهادة المرضئ.

الهاشتاج
الفيس بوك
تويتر

جميع الحقوق محفوظة World News ---- تصميم وبرمجة ALRAJIHI